صحة وتغذية

7 أعراض للإكزيما أبرزها الحكة والطفح الجلدي


هل تعاني في هذا الشتاء من جفاف بالجلد وتشعر بالحكة، ربما يكون ذلك نتيجة البرودة التي تسبب جفاف الجلد، لكن إذا استمرت الأعراض قد يكون ذلك دليل على الإصابة بالإكزيما التي تحتاج لعلاج خاص.

والإكزيما وفق مجلس الصحة الخليجي هي التهاب الجلد التأتبي، المعروف أيضاً باسم الأكزيما، وهو حالة جلدية التهابية غير معدية، ويعتبر مرض مزمن وشائع جداً لدى الأطفال.

أخبار متعلقة

 

متلازمة “التعب المزمن” تبدأ بالإرهاق الشديد وتنتهي بكرسي متحرك
اعرف أنسب المواعيد لوجباتك.. الإفطار المبكر يقلل خطر الإصابة بالسكري

أعراض الإصابة بالإكزيما

  • جفاف في الجلد.
  • حكة في الجلد.
  • طفح جلدي.
  • نتوءات على البشرة.
  • جلد متقشر أو قشرة على الجلد.
  • تورم.
  • خروج سائل صافي نتيجة الخدش.

متى يجب زيارة الطبيب؟

احمرار في الجلد المتهيج بشكل واضح، مثل الجزء الداخلي من المرفقين أو خلف الركبتين (أو على الخدين، أو خارج المرفقين، أو في مقدمة الركبتين عند الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 18 شهراً أو أقل).

العوامل المسببة للأكزيما

غالباً ما ترتبط الأكزيما بأمراض الحساسية الأخرى مثل: الربو، وحمى القش، وحساسية الطعام.

من العوامل الرئيسية المسببة للأكزيما:

الجينات الوراثية: الوالدين المصابين بالربو يصبح أطفالهم أكثر عرضة للأكزيما أكثر من غيرهم.

العوامل البيئية: الأشخاص الذين يعيشون في مدن جافة يصبحوا أكثر عرضة للإصابة.

ومن العوامل التي تزيد من سوء الحالة:

حبوب اللقاح، والغبار، والعفن، والحيوانات، أو إذا كان يعاني من حساسية تجاه أطعمة معينة.

البرد والهواء الجاف.

نزلات البرد أو الإنفلونزا.

تعرض الجلد للمواد الكيميائية.

تعرض الجلد للسجاد، مثل السجاجيد المصنوع من الصوف.

العوامل العاطفية مثل التوتر.

العطور المضافة للصابون أو اللوشن.

الاستحمام الكثير وعدم ترطيب الجسم مباشرة بعد الاستحمام قد يزيد من سوء الحالة.

الاستحمام الكثير وعدم ترطيب الجسم مباشرة بعد الاستحمام قد يزيد من سوء الحالة - مشاع إبداعي

طرق التشخيص

يقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضي وإجراء الفحص السريري كما قد يقوم بطلب إجراءات إضافية حسب ما تقتضيه الحاجة.

طرق علاج الأكزيما

لا يوجد علاج فعلي للأكزيما لكن يوجد علاج وطرق وقائية تخفف من شدة الأعراض وتشمل:

التخفيف من شدة حك الجلد من خلال: استعمال الستيرويدات الموضعية، أو تناول مضادات الهيستامين.

الترطيب المستمر للجلد.

يمكن اللجوء للعلاج الموضعي باستخدام مراهم أو دهانات يتم تطبيقها مباشرة على الجلد - هيلث لاين

طرق الوقاية من الأكزيما

  • تجنب حك الجلد
  • المحافظة على تقليم الأظافر ولبس القفازات الخفيفة أثناء النوم؛ لتجنب حك الجلد،
  • ترطيب الجلد مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم باستخدام المراهم مثل الفازلين، ويجب أن تكون المرطبات خالية من الكحول، والأصباغ، والعطور.
  • تجنب العوامل التي تزيد من شدة الأعراض؛ بما في ذلك المهيجات مثل الصوف واللانولين (مادة زيتية مشتقة من صوف الأغنام تستخدم في بعض مرطبات الجلد ومستحضرات التجميل).
  • الصابون أو المنظفات القوية.
  • تغيرات مفاجئة في درجة حرارة الجسم والتوتر؛ مما قد يسبب التعرق الذي يسبب تهيج للجلد.

(اليوم) رش العطور يهيج الجلد

عند الاغتسال أو الاستحمام:

  • الاستحمام بالماء الفاتر لفترة وجيزة قدر الإمكان والابتعاد عن الماء الساخن، واستخدام غسولاً لطيفاً للجسم بدلاً من الصابون العادي.
  • عدم فرك أو تجفف الجلد بشدة.
  • بعد الاستحمام، ينصح باستخدام المراهم المرطبة على الجلد الرطب؛ مما يساعد ذلك على حبس الرطوبة في الجلد.

ما هي مضاعفات الإصابة بالأكزيما؟

يصبح الأشخاص المصابين بالأكزيما أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الجلدية مثل: الإصابة بفيروس الهربس؛ نتيجة إلى افتقارهم للبروتينات المقاومة للعدوى.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى