صحة وتغذية

7000 مريض بالمملكة.. استكشاف أحدث تطورات علاج “الشلل الرعاش”


أكدت الدكتورة سلمى القحطاني استشاري الأعصاب واختصاصي اعتلالات الحركة، أن مرض باركنسون أو ما يعرف سابقاً بالشلل الرعاشي يعد أحد الأمراض المزمنة التي تصيب الجهاز العصبي المركزي، منوهة إلى أن من أسبابه الرئيسة ضمور الخلايا المصنعة لمادة الدوبامين بجذع الدماغ وهي من المواد الأساسية للإنسان للتحرك بشكل سلس وطبيعي.
جاء ذلك خلال انطلاق فعاليات الملتقى السنوي السادس لمرضى الباركنسون “الشلل الرعاش”، اليوم السبت الذي نَظمته الجمعية السعودية لمرضى الباركنسون بقاعة الملك سلمان للمؤتمرات في المبنى الرئيسي لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض بحضور كبير الموظفين بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور صالح المفدى، وبرعاية الدكتور ماجد الفياض الرئيس التنفيذي لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.

أعراض الشلل الرعاش

وتابعت الدكتورة القحطاني: هناك ست حالات تتشارك في ظهور نفس أعراض المرض ومنها بطء الحركة وتقارب خطوات المشي والرعشة وانحناء الظهر، موضحةً أن مرض الرعاش يصيب غالباً الأعمار فوق الخمسين بينما توجد نسبة بسيطة يصيبها المرض قبل هذا العمر.
وأكدت أن الأعراض الحركية تعد من المؤشرات الرئيسة للمرض منها ما أشارت إليه سابقاً من بطء الحركة، وأيضا التخشب والرعشة، علماً بأن هذه الأعراض الحركية قد تظهر في جهة أكثر من الأخرى وقد تسبقها بعض الأعراض غير الحركية مثل الإمساك المزمن ومن ذلك أيضاً تغير حاسة الشم وبعض اضطرابات المزاج كالقلق أو الاكتئاب إضافةً أيضاً إلى بعض اضطرابات النوم.
وعن أسباب المرض قالت: أغلب الحالات غير معروفة، لكن هناك بعض الأسباب التي تزيد من نسبة حدوث المرض، منها التعرض لبعض المواد الكيمائية السامة مثل المبيدات الحشرية، الإصابة المتكررة للرأس أو في حالات قليلة بعض الأسباب الوراثية.

فعاليات الملتقى السنوي السادس لمرضى الباركنسون

الجمعية السعودية للأعصاب

وأشارت القحطاني إلى ما نوهت إليه إحصاءات الجمعية السعودية للأعصاب من أن نحو 7000 مريض يعانون حالياً من مرض الشلل الرعاش بالمملكة، مؤكدة إلى ما أوردته الجمعية السعودية لمرضى باركنسون من أن عوامل الإصابة تعود بنسبة قليلة للوراثة بجانب دراسات أخرى أكدت أن نسبة الإصابة بالمرض في الشرق الأوسط تبلغ 3 مصابين لكل ألف شخص.
وأبانت بأن الإحصاءات تقدّر عدد الأشخاص المصابين بمرض باركنسون بنحو 7 ملايين شخص حول العالم، مضيفةً أن في الولايات المتحدة ما يقرب من مليون مريض بالشلل الرعاش يصاب منهم نحو 2 – 10% قبل سن الخمسين ويطلق عليه مرض «الشلل الرعاش» الشبابي.
كما أشارت إلى أن الأبحاث الطبية في الوقت الحالي أظهرت أن الكثير من الأدوية المتوفرة أدت إلى التُحسن بشكل كبير في الأعراض المرضية لداء باركنسون وأحدثت ثورة طبية حين اكتشافه، موضحة أن المرض أكثر شيوعا عند الذكور منه عند الإناث.

فعاليات الملتقى السنوي السادس لمرضى الباركنسون

التشخيص المبكر والعلاج

ولخصت الدكتورة سلمى عدة نقاط لأهمية لتوعية الصحية عن المرض مع زيادة الوعي وسط المرضى المصابين وعائلاتهم والمجتمع بشكل عام للتعرف على طبيعة المرض وأسبابه وأعراضه مع ضرورة التعريف بوسائل العلاج دوائياً وجراحياً للمرضى إلى جانب أهمية العناية التمريضية والعلاج الطبيعي، وكذلك مشكلات التخاطب والبلع عند المريض وأيضاً التأكيد على أهمية التعايش مع المرض وكيفية التعامل مع المريض.
ونصحت المرضى بضرورة تفهم المرض وتطوراته ومتابعته بانتظام مع الطبيب المعالج واتباع نصائحه حول طرق استخدام الأدوية مؤكدة أن الكثير من الناس يجهلون كيفية التعايش مع المرض والطرق الصحيحة لاستخدام الأدوية المتاحة لتحسين أعراضه.
ووجهت بضرورة طلب المشورة الطبية والتشخيص المبكر والعلاج إذا لزم الأمر مؤكدةً على أن عدم التحكم في الأعراض بشكل صحيح يؤدي إلى سوء حالات المرض.
كما حثت العائلات على التثقيف الذاتي لأنفسهم والاطلاع حول هذه الحالة والاستفادة من فرص العلاج المتاحة ليكونوا في أفضل وضع لدعم مريضهم.
وأكدت أنه مع التطور العلمي تم الوصول إلى طرق أخرى لتحسين الحالات في بعض المرضى المصابين بالباركنسون ومن ذلك استخدام بعض الأدوية كمضخات تؤخذ للأمعاء عن طريق أنبوب مباشر أو على شكل إبر تحت الجلد، بجانب وسائل أخرى لتحسين الحالات ومنها عمليات الدماغ أو ما يسمى بتحفيز الدماغ التي تجرى في عدد من المستشفيات حالياً بالمملكة العربية السعودية.

فعاليات الملتقى السنوي السادس لمرضى الباركنسون

علاج الشلل الرعاش

وقال الدكتور صالح المفدى: “نتشرف باستضافة الجمعية ولقاءاتها ودعمها في جميع المجالات، كما نسعد بما سمعناه من امتداد تواصل الجمعية مع جهات حكومية أخرى وجامعات أكاديمية، وهذا سينعكس بشكل إيجابي على الخدمات المقدمة “.
وبين أن القسم الخاص بمستشفى الملك فيصل التخصصي المعني باضطرابات الحركة ومنها مرض “الشلل الرعاش”، يعد من أفضل الأقسام على مستوى العالم للعلاج والعناية بفضل ما دعم به من أجهزة حديثة ورفده بكوادر متخصصة ليؤدي مهامه العلاجية المختلفة بالشكل الصحيح،
وأضاف الدكتور صالح المفدى، أن المستشفى أضاف خدمة “الأشعة النووية” التي تزيد من دقة التشخيص ومتابعة المرضى مما سيكون له الأثر الأكبر في اكتشاف ومتابعة المرضى بشكل صحيح، كما يقوم المستشفى بالتعاون مع جهات عالمية لمحاولة تحسين العلاج بشكل أفضل وأسرع.

مرضى الباركنسون

من جهته، تقدّم رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية لمرضى باركنسون، المهندس طارق القصبي بالشكر والتقدير للدكتور ماجد الفياض وزملائه في المستشفى على المبادرة باستضافة الملتقى، وذلك في نطاق اتفاقية التعاون بين الجمعية والمستشفى، التي تستهدف خدمة مرضى الباركنسون.
وأضاف: “تهدف الجمعية إلى التعاون مع المؤسسات الصحية والاجتماعية المشتركة والأسرة والمرضى، لتوفير منظومة شاملة من العلاج والتدريبات التي تساعد المرضى في التعامل مع هذا المرض وعلاجه”؛ معربًا عن أمله في أن تُطَور هذه الجهود منظومة العمل للتعامل مع العلاج.

الذكاء الاصطناعي

وشارك في الملتقى نخبة من المختصين، وبحضور عدد من الاستشاريين، إضافة إلى المرضى وعائلاتهم والمهتمين.
وشهد الملتقى عرض التطورات الجديدة في تشخيص وعلاج باركنسون واستخدامات الذكاء الاصطناعي في تشخيصه.
وتضمنت الفعاليات، معرضًا مصاحبًا يستعرض أحدث ما توصل إليه العلم في مجال الأجهزة والأدوات المساعدة، وأدوية مرض باركنسون.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى