سياحة و سفر

بينها ثقوب زرقاء.. اكتشافات مذهلة جديدة في البحر الأحمر


نظّم المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية برعاية وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي، ندوة تحت عنوان “رحلة العقد لاستكشاف البحر الأحمر”.
جاء بحضور الرئيس التنفيذي للمركز د. محمد علي قربان، وبمشاركة عدد من الخبراء المحليين والدوليين في مجال العلوم البحرية وعدد من مسؤولي الجهات الحكومية والجهات ذات العلاقة.

الرحلة الاستكشافية لبيئات البحر الأحمر

وتستهدف الندوة مناقشة تفاصيل الرحلة البحرية لاستكشاف بيئات البحر الأحمر وتنوعه الأحيائي وخصائصه البيئية، والتي استغرقت 19 أسبوعاً بمشاركة 126 باحثاً على متن سفينتي الأبحاث العالمية “أوشن إكسبلورر”، والوطنية “العزيزي”.
وتأتي بالتعاون مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية وجامعة الملك عبد العزيز وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن اضافة الى مشاريع نيوم وآمالا والبحر الأحمر.
وتتضمن الندوة التي تناقش نتائج هذه الرحلة والدروس المستفادة منها بحضور مجموعة من العلماء والباحثين عدداً من المحاضرات والجلسات الحوارية التي تتناول ممارسات الحفاظ على الموائل البحرية وضمان استدامتها والاستفادة من تنوعها.

أسرار البحر الأحمر

ومن بين أبرز محاضرات الندوة: “التنوع البيولوجي وتوزيع الشعاب المرجانية الضحلة والعميقة في البحر الأحمر” و”استكشاف الثقوب الزرقاء في ضفة فرسان” و”تقييم المخلفات البشرية في قاع البحر في الجزء الشرقي من البحر الأحمر”، و “البراكين والمداخن في الجزء العميق من البحر الأحمر”، “الأسماك الغضروفية في الجزء الشرقي من البحر الأحمر”، وغيرها من الكثير من المحاضرات الثرية.

وقال الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية د. محمد علي قربان: “تعكس هذه الندوة التزام المملكة واهتمام قيادتها الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين يحفظهم الله بالحفاظ على البيئة واستدامتها، وحرصها على دعم الجهود العالمية لتحقيق التنمية البيئية.
وأضاف: وهي تجسد حرص المركز على تنمية الحياة الفطرية وازدهارها وفق أفضل التجارب والممارسات العالمية الرائدة التي تساهم في تشكيل المشهد البيئي بما يتواكب مع الاستراتيجية الوطنية للبيئة وأهداف مبادرة السعودية الخضراء ومستهدفات رؤية المملكة 2030″.
وذكر أن “الدراسات والأبحاث ستسهم في تعزيز فهمنا للبيئة البحرية وتوحيد الجهود لحمايتها وتنميتها، في ظل حرص المركز على وضع خطة لحفظ ونشر البيانات للاستفادة منها في الأبحاث وتطوير الأعمال”.

رحلة البحر الأحمر الاستكشافية

وكان المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية قد أطلق رحلة البحر الأحمر الاستكشافية من ميناء جدة الإسلامي، لعمل أول مسح شامل لمناطق لم يسبق دراستها تبدأ من منطقة عفيفي جنوب البحر الأحمر حتى خليج العقبة شمالاً مع إنتاج مواد وثائقية وإعلامية عن هذه المناطق.
ويأتي هذا بهدف تقديم تصور واضح عن بيئات البحر الأحمر ودراسة أنواع الثدييات والتنوع الأحيائي والخصائص البيئية.
هذا إضافة إلى تقديم خرائط أحيائية للشعب المرجانية والحشائش البحرية والسلاحف البحرية وغيرها من الكائنات التي يزخر بها البحر الأحمر. بما يفتح المجال لآفاق أوسع في استكشاف الحياة البحرية وأسرارها.

مجال الأبحاث وتطوير الأعمال

وقد حرص المركز على انخراط باحثيه من الكوادر الوطنية حديثي التخرج في العلوم البحرية لتدريبهم على أفضل الممارسات العلمية، كما أعد المركز خطة لحفظ ونشر البيانات للاستفادة منها في مجال الأبحاث وتطوير الأعمال.
وقد توصل الباحثون الذين شاركوا في رحلة العقد إلى عدد من الاكتشافات الهامة، من أبرزها: اكتشاف عدد من الثقوب الزرقاء في جنوب المملكة، وتسجيل 4 أنواع جديدة من المرجان لم تُعرف من قبل في العالم.
كما اكتشفوا كتلة حيوية ضخمة من أسماك Lantern Fish على عمق يصل إلى 1000 متر، إضافة إلى جبل بركاني في مياه الجنوب يزيد ارتفاعه عن 200 متر وعلى عمق 400 متر، إلى جانب العديد من الاكتشافات المذهلة التي سبرت أغوار البحر وكشفت الكثير من أسراره.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى