منوعات

من الانهيار للانطلاق.. قصة مؤثرة لأب مع ابنه المتوحد



بعناق أبوي حار استقبل أبو محمد ولده المصاب بالتوحد، قائلا: “بهذه الطريقة أخفف التوتر والحماسة”.
المشهد الذي يفطر القلب وعرضه حساب التواصل الحكومي على منصة “إكس”، يعرض حال آباء الأطفال المتوحدين، والتحدي الكبير الذي يواجهونه، في اليوم العالمي للتوحد.
يقول عبدالعزيز البصيري، والد محمد: “عندما علمت أن محمد متوحد شعرت أن الدنيا أظلمت في عيني، وظللت 4 سنوات غير متقبل للأمر”.
ويضيف: “وصلت لمرحلة الانهيار وقد أكون صادمًا عندما أقول تمنيت أن يختفي محمد من حياتي”.
وروى “البصيري” أحد المواقف الصعبة التي واجهته بسبب مرض ابنه: ” في سوبر الماركت كنت أخجل منه، عندما أسمع الكلام السلبي من الأشخاص، في هذه اللحظة تمنيت اختفائه، لكن حمل عبوة الشيبس وأعطاني إياها، فشعرت كأنه موية انكبت على جمر جواتي”.
وقال: “في هذه اللحظة هدأت هدوء كبيرو ونظرت لمحمد وقولت لنفسي ولدي أهم من الناس، وصورت مقطع بالجوال لأروي قصتي مع محمد ليتحول موقفي للانطلاق بدلاً من الانهيار”.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى