منوعات

محمية الإمام تركي تعيد توطين غزلان الريم والمها الوضيحي والنعام


‏أعلنت هيئة تطوير محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية، أنها تعمل على إعادة توطين غزلان الريم والمها الوضيحي والنعام ذي الرقبة الحمراء في نطاق المحمية ضمن مساعيها في تنمية الحياة الفطرية والتنوع الأحيائي واستعادة التوازن البيئي.

وتحتضن المحمية العديد من النعام ذي الرقبة الحمراء Struthio camelus، الذي أُعِيد توطينه مع مجموعة من أنواع الحيوانات الأخرى المهددة بالانقراض في السنوات الأخيرة.

ويعرف هذا النوع من النعام بقوته وشراسته، كما يمتاز بسرعته الكبيرة وصغر حجمه نسبيًا، ويبلغ ارتفاع النعامة نحو 2.74م، وسرعتها تصل إلى 50 كيلو مترًا بالساعة، ويُعد الطائر الوحيد الذي يمتلك أصبعين فقط في كل قدم.

طائر النعام

وهناك ثلاثة أنواع من النعام الأكثر انتشارًا في العالم والاختلاف بينها يأتي في الحجم واللون وهي: “أزرق الرقبة، أحمر الرقبة، أسود الرقبة”، ويعيش النعام حتى 70 عاما. ‏

وأكدت الدراسات المتخصصة أن طائر النعام استوطن في شبه الجزيرة العربية منذ القدم، وكانت قطعان النعام ترعى في أنحاء الجزيرة العربية من شمالها إلى جنوبها وحتى منطقة الربع الخالي.

وتأقلم طائر النعام مع العيش تحت ظروف الصحراء قبل أن ينقرض قبل نحو نصف قرن.

حماية المها العربي

وذكر الرحالة البريطاني ويليام جيفورد بلجريف عندما زار الجزيرة العربية عام 1862، عندما كان في منطقة وادي السرحان، أنه شاهد قطيعا كبيرًا من النعام تجري واحدة تلو أخرى في صف طويل.

وأكدت الهيئة أنها تعمل على حماية المها العربي “الوضيحي”وإكثاره والحفاظ عليه بما يكفل تنمية الحياة الفطرية، ويحمى الكائنات المهددة بالانقراض، وتجسد ذلك من خلال إطلاق عدد من قطعان المها الوضيحي في المحمية، في شهر فبراير من عام 2022.

وذلك ضمن برامج إعادة توطين الكائنات المهددة بالانقراض في مواطنها الطبيعية، وشهدت المحمية،”أول مولود” للمها الوضيحي “المها العربي”، في شهر أبريل عام 2022م.

التنوع الأحيائي

ويسهم عودة المها الوضيحي، والتي تعود تسميته في الأصل إلى لونه الأبيض المميز إلى هذه المناطق وتكاثره بشكل طبيعي، في توازن البيئة وإثراء التنوع الأحيائي والمحافظة على هذا النوع الذي اختفى من المنطقة عقودا طويلة نتيجة العديد من الضغوط البيئية والصيد الجائر وفقدان الغطاء النباتي.

وأكدت الهيئة العمل على حماية غزال الريم من الانقراض، بعد أن ‏دُعِّم مركز إكثار الطرائد بالمحمية بغزلان الريم، وأطلقت مطلع شهر فبراير من عام 2022م عددًا من غزلان الريم وتوالت الإطلاقات.

غزال الريم

ويعد من الكائنات النادرة التي تعيش داخل نطاق المحمية، وتقلصت أعداده إقليميًا بدرجة كبيرة خلال القرن الماضي؛ بسبب ممارسات الصيد الجائر، ومن أسماء غزال الريم: الدرقي، وأسود الذيل.

وتعود هذه التسمية إلى صفاتها الشكلية الجميلة التي تتميز بها عن غيرها من أنواع الغزلان.

وغزال الريم هو من أكبر أنواع غزلان الجزيرة العربية، ويشتهر بجمال شكله ورشاقة حركته في أثناء الجري.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى