تعليم

1.5 مليون شاب للأمين العام: اجعلوا المستحيل ممكنا



وقال أنطونيو غوتيريش إن حوالي 264 مليون طفل محرومون من التعليم على الرغم من التقدم الكبير المحرز خلال العقود الأخيرة. وأضاف أن الكثيرين غيرهم من الأطفال الملتحقين بالمدارس لا يحصلون على تعليم جيد.  

قدم العريضة شابتان وشاب، مثلوا شباب العالم، مطالبين قادة العالم والمجتمع الدولي منح التعليم الأولوية التي يستحقها.

شكر الأمين العام، الشباب والمبعوث الدولي الخاص المعني بالتعليم غوردون براون.

“هناك حاجة لتوفير استثمارات هائلة، ولكن ما حيرني دائما هو عدم منح التعليم الأولوية الواجبة في العمل الإنساني الذي انخرطت فيه لمدة عشر سنوات عندما كنت مفوضا ساميا لشؤون اللاجئين، وأيضا في التعاون في مجال التنمية. أتذكر العقلية السائدة في وقت الطوارئ التي تتجه إلى تسيير الشاحنات وإقامة الخيام وتوفير المياه وتوزيع الغذاء واللقاحات، ولكن مسألة إقامة مدرسة وإيجاد المعلمين تأتي في وقت متأخر. حجم التمويل الإنساني المخصص للتعليم يقدر بنحو 2%.”

ورحب الأمين العام بهذا الالتماس، واقتراح لجنة التعليم لإنشاء مرفق تمويل دولي جديد للتعليم بإمكانه حشد تمويل جديد وإضافي بالتنسيق مع اليونسكو، وسيكون أيضا جزءا من بنية مالية واسعة تشمل مبادرات دولية عامة وخاصة.

وأعرب عن سعادته لدعم البنك الدولي وبنوك التنمية الإقليمية لهذا الاقتراح، وأبدى تطلعه إلى رؤية دعم كبير من الدول الأعضاء.

وقال غوتيريش إن العقد القادم، سيشهد دخول نحو مليار شاب إلى سوق العمل مشيرا إلى أن هؤلاء الشباب جميعا بحاجة إلى تعليم جيد حتى يتمكنوا من المساعدة في بناء عالم من السلام والازدهار والكرامة والفرص للجميع، وهو ما يعطي مقترح مرفق التمويل الدولي الجديد أهمية كبيرة. وشدد غوتيريش على الشعار الذي كتب على الالتماس وهو ” لنجعل المستحيل ممكنا.”

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى