المملكة اليوم

37 عمرة لـ 1773 مواطن ومقيم من جمعية الدعوة بالليث في رمضان


سيّرت جمعية الدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بمحافظة الليث خلال شهر رمضان المبارك للعام الحالي: أكثر من (37) رحلة عمرة، وذلك ضمن برنامج: (في رحاب الحرم) الذي يقام على مدار العام، وقد استفاد من العمرة الرمضانية لعام 1445هـ أكثر من (1773) شخصاً من المواطنين والمقيمين من الجاليات العربية والهندية والباكستانية والبنغلاديشية.
وأوضح مدير عام الجمعية، يحيى بن إبراهيم الحضريتي، أن برنامج في رحاب الحرم أحد البرامج التي تنفذ على مدار العام، وللبرنامج ثلاث مسارات: “العمرة العامة – العمرة وزيارة المدينة المنورة – العمرة الرمضانية” والبرنامج يستهدف كذلك المسلمين الجدد الذين لم يسبق لهم العمرة، من أبناء الجاليات من جنسيات مختلفة، ويرافق كل جالية داعية متخصص بلغتها، ليقوم بإلقاء الدروس والمحاضرات والكلمات الوعظية، وشرح مناسك العمرة، ومتابعة الالتزام بالأنظمة والتعليمات المتبعة، وعمل المسابقات المتنوعة في رحلة الذهاب والإياب إلى المشاعر المقدسة وزيارة المدينة المنورة، وما يتخللها من تعميق التواصل والتعاطف بين المسلمين من مختلف الجنسيات.

مؤكدًا أن الجمعية وفرت مشرفين يقومون بإدارة البرنامج ومترجمين لشرح مناسك العمرة والزيارة، إضافةً إلى البرنامج الدعوي، وتوفير الوجبات الغذائية وما يحتاجون إليه خلال أداء مناسكهم، مشيراً إلى أن الجمعية سيّرت منذ بداية العام الحالي 1445هـ وإلى شهر رمضان المبارك 20 / 9 / 1445هـ (66) رحلة استفاد منها (3165) شخص من المواطنين والمقيمين.

37 عمرة لـ 1773 مواطن ومقيم من جمعية الدعوة بالليث في رمضان

العمرة الرمضانية

وأوضح أن الجمعية تقدم العديد من البرامج بالتزامن مع شهر رمضان المبارك منها: العمرة الرمضانية لأكثر من 1800 مستفيد؛ كما قامت بتوزيع أكثر من 2500 مصحف وترجمة معاني القرآن الكريم في صالة استقبال ضيوف الرحمن بميقات يلملم؛ وبلغ عدد الداخلين في الإسلام: 58 مسلم ومسلمة؛ والمعترفين بالإسلام قرابة 1869 شخص؛ وبلغ عدد ساعات الفرص التطوعية 86920 خلال شهر رمضان المبارك وعدد المتطوعين والمتطوعات في الفرص أكثر من 2170؛ بالإضافة للبرامج الإثرائية عبر منصات التواصل الإجتماعي بواقع 30 حلقة إثرائية بعنوان قوة الإيجابية؛ وكذلك مسابقة دوري السيرة النبوية للشباب.

37 عمرة لـ 1773 مواطن ومقيم من جمعية الدعوة بالليث في رمضان

وثمّن الحضريتي جهود الداعمين والباذلين الذين يعدون هم الركيزة الأساسية في نجاح البرنامج من خلال رعايته ودعمه كمنصة إحسان للعمل الخيري والتي تبذل جهداً كبيراً في إيصال الدعم لمستحقيه ولكافة المحسنين والمتبرعين.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى